اقتصاد وبورصة

هل يحرك عيد الأضحى الطلب على مشغولات الذهب في مصر؟

متابعات أخبار الاقتصاد والبورصة عبر اشراق الأرباح::


مع اقتراب عيد الأضحى المبارك يراهن بعض التجار على تحرك مبيعات سوق الذهب، خاصة مع هبوط كبير فى المبيعات خلال الفترة الماضية بسبب انخفاض الطلب الاستثماري، فهل يساهم عيد الأضحى فى تحرك مبيعات المشغولات الذهبية.


حالة السوق طوال الثلاثة أشهر الماضية – بحسب كبار تجار المعدن الأصفر فى مصر – لم تكن على ما يرام جراء هدوء الطلب الاستثماري، بعد قرارات البنك المركزى فى 6 مارس 2024 التى اعادت الانضباط إلى الوضع الاقتصادى واختفاء ظاهرة المضاربة على الذهب مما ساهم فى هبوط الأسعار وانخفاض الطلب أيضاً.


وأكد عدد من تجار الذهب، أن عيد الأضحى هو مناسبة يمكن من خلالها قياس وضعية السوق، فالمعروف أنه من المناسبات التى يزداد فيها الطلب على الذهب، خاصة فى صعيد مصر، مبدين فى الوقت نفسه تخوفهم من استمرار تأثير السوق سلباً بانخفاض الطلب الاستثمارى.


توقع سامح عبد الحكيم عضو شعبة الذهب، أن الأسواق لن تشهد رواج فى عيد الأضحى مرجعاً ذلك إلى أن عيد الأضحى يختلف كثيراً عن عيد الفطر لأن أولويات الأسرة المصرية تكون لشراء الأضاحى وليس شراء الذهب أو شراء المشغولات للشبكة.


ورجح “عبد الحكيم” فى تصريحات خاصة أن يعود الطلب فى الانتظام بالأسواق بعد العيد بفترة تصل إلى 10 أيام تقريبًا مع عودة الحجاج، حيث يقوم البعض بشراء الذهب بما تبقى لديهم من مدخرات عقب العودة إلى أرض الوطن.


وبشأن أوضاع السوق، قال سامح عبد الحكيم أن الأوضاع مستقرة والسعر الحالى ملائم للشراء فالسعر المحلى للذهب أرخص من البورصة العالمية، مشيرا إلى أن السعر العالمى لن يبقى على هذا الحال وسيعود الذهب للصعود مرة أخرى مع الاتجاه لخفض الفائدة الأمريكية.


وأوضح سامح عبد الحكيم، أن عمليات البيع فى السوق ترتكز على المشغولات الذهبية وهناك هبوط كبير فى الطلب الاستثمارى على الذهب سواء السبائك الذهب أو العملات الذهب، وذلك بالتزامن مع هدوء وتيرة المضاربة على المعدن النفيس.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى