Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اقتصاد وبورصة

أسعار الذهب اليوم تسجل 2250 جنيها للجرام لعيار 21

متابعات أخبار الاقتصاد والبورصة عبر اشراق الأرباح::

شهدت أسعار الذهب اليوم الاثنين مستهل تعاملات الأسبوع تحرك طفيف بحوالي 10 جنيهات وسجل جرام الذهب عيار 21 وهو الأكثر مبيعا في مصر الآن 2250 جنيها للجرام بدون إضافة مصنعية.


أسعار الذهب اليوم:


 


عيار 24 يسجل 2571 جنيها.

عيار 21 يسجل 2250 جنيها.

عيار 18 يسجل 1929جنيها.

الجنيه الذهب 18000جنيه.


 


أسعار الذهب في البورصة العالمية 


ارتفعت أسعار الذهب في البورصة العالمية مع بداية تداولات الأسبوع بالرغم من كون الأسعار تتداول بالقرب من أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر، يأتي هذا التعافي في ظل التوترات الجيوسياسية التي أعادت الطلب على الذهب من جديد بعد انخفاض كبير خلال الأسبوع الماضي. 


 


يتداول سعر الذهب الفوري اليوم الاثنين وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 1931 دولار للأونصة مرتفعا بنسبة 0.5% في محاولة لاختراق المستوى 1930 دولار للأونصة والذي تم كسره الأسبوع الماضي، يأتي هذا بعد أن انخفض الذهب الأسبوع الماضي بنسبة 2% تقريباً. 


 


وسيطرت قوى البيع على الذهب خلال الأسبوع الماضي ودفعته إلى تسجيل أدنى مستوى في ثلاثة أشهر عند 1910 دولار للأونصة، وذلك بعد تصريحات رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بأن البنك مستمر في رفع الفائدة مرتين هذا العام دون أية نية لدى البنك لخفض الفائدة خلال هذا العام، وفق تحليل جولد بيليون.


 


ومن جهة أخرى قام البنك المركزي البريطاني في تحرك مفاجئ برفع أسعار الفائدة 50 نقطة أساس لتصل إلى 5% بعد أن كان متوقع أن يرفع الفائدة 25 نقطة أساس فقط، وذلك في ظل التضخم المتزايد في بريطانيا بالرغم من عمليات رفع الفائدة المتتالية من قبل البنك البريطاني. 


 


البنوك المركزية العالمية مستمرة في رفع أسعار الفائدة وتشديد السياسة النقدية لمحاربة التضخم الحاد، وهو الأمر الذي كان له أثر سلبي كبير على أسعار الذهب بسبب ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة كون الذهب لا يقدم عائد لحائزيه مقارنة مع السندات. 


 


واليوم مع بداية أسبوع التداول في الأسواق العالمية عاد الذهب إلى الارتفاع مدعوماً بالتطورات الجيوسياسية المتمثلة في التمرد العسكري الذي حدث في روسيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، والذي أعطى دفعة سريعة للذهب كملاذ آمن في أوقات الأزمات. 


 


ولكن انتهاء الأزمة السريع أوقف دعم أسعار الذهب ليتوقف بالقرب من المستوى 1930 دولار للأونصة الذي كان يمثل الحد السفلي لنطاق التداول الذي سيطر على تحركات الذهب خلال أكثر من شهر وتم كسره الأسبوع الماضي بسبب قوة الدولار بعد تصريحات الفيدرالي. 


 


ومن جهة أخرى نجد أن مؤشر الدولار الذي يقيس أداؤه مقابل سلة من 6 عملات رئيسية يتداول اليوم بشكل ضعيف بعد أن افتتح تداولات الأسبوع على تراجع محدود، يأتي هذا بعد أن ارتفع الأسبوع الماضي بنسبة 0.6%. 


 


الدولار وجد الدعم من تصريحات رئيس الفيدرالي باستمرار التشديد النقدي ورفع الفائدة بالإضافة إلى استقرار العائد على السندات الحكومية الأمريكية بالقرب من مستويات قياسية، الأمر الذي يزيد الضغط السلبي على الذهب في ظل العلاقة العكسية التي تربط بين الذهب وكلا من الدولار وعوائد السندات. 


 


الأسواق ترى أن البنك الفيدرالي اقترب من نهاية دورة التشديد النقدي ورفع الفائدة ولكنه لم يصل إليها بعد خاصة بعد أن عمل على مد هذه الفترة من خلال رفع الفائدة مرتين اضافيتين هذا العام، وأنهى فرص خفض الفائدة في الوقت القريب. 


 


الذهب يجد الدعم على المدى المتوسط 


على المدى المتوسط يجد الذهب الدعم من الركود المتوقع للاقتصاد الأمريكي والاقتصاد العالمي بشكل عام كنتيجة لعمليات رفع الفائدة التي استمرت منذ العام الماضي والتي من شأنها أن تدفع الاقتصاد إلى الركود، بالإضافة إلى هذا نجد أن منحنى العائد على السندات الأمريكية يظل معكوساً بشكل يدل معه على الركود الاقتصادي. بشكل عام منحنى العائد يظهر انخفاض غير معتاد الأمر الذي يدل على تراجع العائد على السندات طويلة الأجل مثل استحقاق 10 سنوات و20 سنة و30 سنة، مقارنة مع ارتفاع العائد على السندات ذات الاستحقاق القريب مثل 1 شهر وحتى عامين كما يظهر في الرسم البياني التالي: 


 


مثل هذا التشوه في منحنى العائد يعتبر دليل واضح على عدم ثقة المستثمرين في مستقبل الاقتصاد الأمريكي على المدى المتوسط والبعيد وتفضيلهم الاستثمارات قصيرة المدى مما يوفر لهم سرعة الهروب من السندات والتوجه لاستثمار آمن آخر وفي هذه الحالة سيفتح الذهب أبوابه لاستقبال الاستثمارات الهاربة من أسواق السندات الحكومية. 


 


أيضاً انخفاض منحنى عائد السندات الحكومية أصبح علامة متشائمة على مستقبل النمو الاقتصادي الأمريكي، بعد أن تكرر هذا المشهد قبل كل أزمة واجهت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً. 



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى