اقتصاد وبورصة

خسائر أسبوعية لأسعار النفط بالأسواق العالمية.. و1.5% لبرنت و1.8% للخام الأمريكى

متابعات أخبار الاقتصاد والبورصة عبر اشراق الأرباح::

سجلت أسعار النفط بالأسواق العالمية خسائر أسبوعية للاسبوع الرابع على التوالى، حيث انخفض خام القياس العالمى برنت بنحو 1.5%، كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى بنحو 1.8%.


 


وسجلت أسعارالنفط ،74.17 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى برنت،كما سجلت العقود الآجلةلخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 70.04 دولار،حيث تراجعت أسعار النفط بأكثر من 1%فى نهاية تعاملات الجمعة،وسجلت خسائر أسبوعية للأسبوع الرابع على التوالى.


 


واتفقت الكويت واليابان على إقامة شراكة استراتيجية شاملة في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصحية والثقافية والعلمية والفنية والأكاديمية والطاقة المتجددة والنفط والبتروكيماويات، الأمر الذي يمثل خطوة مهمة في سبيل تعزيز أمن الطاقة واستقرار تكلفتها.


 


وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن ذلك جاء خلال أعمال الجولة الثالثة من المشاورات السياسية بين الكويت واليابان على مستوى وزارة الخارجية والتي انطلقت بالعاصمة طوكيو؛ حيث ترأس الجانب الكويتي مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون آسيا السفير سميح حيات بينما ترأس الجانب الياباني مساعد وزير الخارجية والمدير العام لإدارة الشرق الأوسط وإفريقيا السفير ناغاوكا كانسوكي.


 


وأعرب الجانبان عن طموحاتهما المشتركة بشأن مواصلة توسيع الشراكة الاقتصادية المتميزة بين البلدين في ضوء اهتمامهما بتطوير التعاون الثنائي في المجالات ذات المصالح والقدرات المشتركة.


 


وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إن روسيا أصبحت أكبر مورّد للنفط إلى الصين والهند في مارس 2023، كما في الشهر السابق عليه.


 


وذكرت أوبك في تقريرها الصادر في شهر مايو أن روسيا وفرت نحو 18% من إجمالي واردات الصين من النفط في شهر مارس، فيما ارتفعت واردات الصين من النفط الخام بنسبة 16% تقريبا على أساس شهري في الشهر ذاته، لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 12.4 مليون برميل يوميا.


 


وفيما يتعلق بالهند، كانت روسيا أكبر مورّد للنفط للشهر التاسع على التوالي، حيث وفرت روسيا 43% من إجمالي واردات الهند من النفط في شهر مارس الماضي، في حين انخفض إجمالي واردات نيودلهي من النفط بشكل طفيف في مارس مقارنة بشهر فبراير بنسبة 3% لتصل إلى 4.9 مليون برميل يوميا.


 


 



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى