اقتصاد وبورصة

أسعار النفط تسجل 76.53 دولار لبرنت و72.71 دولار للخام الأمريكى

متابعات أخبار الاقتصاد والبورصة عبر اشراق الأرباح::


سجلت أسعار النفط اليوم الثلاثاء 76.53 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى برنت، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 72.71 دولار.


ونشرت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول، “أوابك”، المستجدات الأسبوعية بأسواق النفط العالمية فى ظل الأزمة الروسية الأوكرانية، حيث سجلت أسعار النفط الخام الآجلة الخسائر الأسبوعية الثالثة لها على التوالي بالأسواق الآجلة، بلغت نسبتها نحو 6.3% لخام برنت و %7.1% لخام غرب تكساس الأمريكي.


وفيما يتعلق العوامل الرئيسية المسببة لانخفاض أسعار النفط كانت كالتالى:


1تنامي المخاوف بشأن إمكانية حدوث ركود اقتصادي يضعف الطلب على النفط، في ظل الأزمة المصرفية والتحذير من التخلف عن سداد الديون، ورفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة يوم الأربعاء بمقدار ربع نقطة مئوية في الولايات المتحدة الأمريكية.


2ضعف المؤشرات الاقتصادية في الصين – أكبر مستورد عالمي للنفط – حيث انكمش النشاط الصناعي إلى أدنى مستوياته منذ فبراير 2020 متأثراً بانخفاض الطلب المحلي، وانخفض نشاط الصناعات التحويلية للمرة الأولى منذ ديسمبر 2022 .


3ارتفاع مخزونات الغازولين الأمريكية بأكبر وتيرة أسبوعية منذ شهر فبراير الماضي بلغت نحو 1.7 مليون برميل، تزامناً مع انخفاض الطلب المحلي عليه بأكبر وتيرة خلال هذا العام.


أما العوامل الأخرى التي حدت من الانخفاض في أسعار النفط فكانت كالتالى:


1بدء الخفض الإضافي الطوعي لدول أوبك على إنتاجها البالغ نحو 1.7 مليون ب/ي خلال الفترة (مايو – ديسمبر ( 2023، بهدف دعم استقرار سوق النفط العالمي.


2انخفاض مخزونات النفط الخام التجارية الأمريكية بحوالي 1.3 مليون برميل مسجلة أدنى مستوى لها منذ شهر فبراير الماضي، واستمرار تراجع المخزونات الاستراتيجية لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ شهر أكتوبر 1983 وهو نحو 365 مليون برميل.


3تخفيف البنك المركزي الأوروبي من وتيرة رفع أسعار الفائدة إلى ربع نقطة مئوية وإشارة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أنه قد يوقف الزيادات في أسعار الفائدة بشكل مؤقت بعد آخر رفع الذي تم يوم الأربعاء.


4تعافي النشاط الصناعي الأمريكي خلال شهر أبريل الماضي من أدنى مستوى له في ثلاثة أعوام، بدعم من تحسن الطلبيات بشكل طفيف وانتعاش سوق العمل.


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


،



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى