اقتصاد وبورصة

تعاون بين “شركة ابدأ واتحاد الصناعات والتعليم” فى مشروعات تطوير مدارس التعليم الفنى

متابعات أخبار الاقتصاد والبورصة عبر اشراق الأرباح::


استقبل الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى وفدا من شركة “ابدأ” لتنمية المشروعات واتحاد الصناعات المصرية ؛ لبحث تعزيز أوجه التعاون في مشروعات تطوير مدارس التعليم الفني.


وفى مستهل اللقاء، رحب الوزير بالحاضرين، مثمنًا دور الشريك الصناعى، باعتباره عاملا أساسىا فى النهوض بالتعليم الفنى، مشيرًا إلى أن التعليم الفني هو أحد أهم الاعمدة الرئيسية في جودة الانتاجية وسرعتها والترويج لها بما يحقق التنمية الاقتصادية المستدامة.


وأكد الدكتور رضا حجازي دور اتحاد الصناعة وشركة “ابدأ” لتنمية المشروعات، كجهات فاعلة فى دعم جهود تطوير مدارس التعليم الفنى، مشيرًا إلى أهمية التعاون والتنسيق بشكل مؤسسى لضمان الاستدامة، وإنتاج كوادر على مستوى عالٍ من المهنية والتقنية الفنية.


كما أكد أن الدولة تلتزم بتشجيع التعليم الفنى والتقنى والتدريب المهنى وتطويره، والتوسع في أنواعه كافة وفقاً لمعايير الجودة العالمية، وبما يتناسب مع احتياجات سوق العمل، وتتعاون الوزارة في تنفيذ استراتيجية التطوير مع ثلاثة شركاء تنمية دوليين رئيسيين هم دولة ألمانيا والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن مدارس التكنولوجيا التطبيقية تطبق معايير الجودة العالمية بالشراكة مع القطاع الخاص ويبلغ إجمالي عددها حاليا 52 مدرسة.


ومن جانبه، أكد المهندس محمد زكى السويدى رئيس اتحاد الصناعات المصرية أهمية الكادر الفنى الذى يعد عنصراً رئيسياً فى مختلف الأنشطة الاقتصادية بالدولة، ومنها القطاع الصناعى، مشيراً إلى تجربة مدارس التكنولوجيا التطبيقية والتى تقدم خريجين تم تعليمهم وتدريبهم على أعلى مستوى ووفق التخصصات الصناعية والمهنية المطلوبة داخل سوق العمل، فضلاً عن حصولهم على شهادات معتمدة من الجهات الدولية.


وأشاد رئيس اتحاد الصناعات بالاستجابة السريعة من قبل وزارة التربية والتعليم فى اعتماد المناهج التى يتم تدريسها بمدارس التكنولوجيا التطبيقية التى باتت تشهد إقبالاً كبيراً من الطلاب للالتحاق بها، وتأتى بمشاركة المستثمرين والشركاء الصناعيين، وبالتعاون المثمر بين اتحاد الصناعات والمبادرة الوطنية لتطوير الصناعة المصرية “إبدأ”، ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى.


كما استعرض المهندس عبد الرحمن زوبع رئيس قطاع التدريب والبحث والتطوير بشركة “ابدأ” لتنمية المشروعات، الخطوات التنفيذية لمشروع تطوير منظومة التعليم الفني على مستوى مدارس التكنولوجيا التطبيقية، ومراكز التدريب المهني، وذلك من خلال تطوير وتصميم برامج للتدريب والتأهيل لتنمية مهارات الطلاب طبقًا لدراسة احتياجات سوق العمل، بالإضافة إلى تأسيس مركز للتسويق والتوظيف.


كما أشار إلى ضرورة تنمية وتعزيز قدرات المدرسين والعاملين داخل كل مدرسة من مدارس التكنولوجيا التطبيقية مع الحرص على تطبيق معايير الجودة والوصول للاعتماد الدولي للمدرسة، فضلًا عن تصميم منصة إلكترونية لحوكمة العملية التعليمية والإدارية للمشروع، مؤكدًا أن المشروع يسعى إلى تكامل الجهود من أجل تنفيذ خطة الدولة لتطوير التعليم الفني والتقني لتحقيق التنمية الاقتصادية والوصول لرؤية مصر 2030


كما استعرض أيضا الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفنى محاور استراتيجية التعليم الفنى القائمة على تحسين جودة التعليم الفني، وتحويل المناهج الدراسية إلى مناهج قائمة على منهجية الجدارات ورقمنة المحتوي، وتحسين مهارات المعلمين من خلال التدريب والتأهيل، ومشاركة أصحاب الأعمال في تطوير التعليم الفني، بالإضافة إلى تحسين الصورة الذهنية النمطية عن التعليم الفنى


وأشار الدكتور  محمد مجاهد إلى أنه تم استحداث عدد 29 برنامج ومنهج جديد للاستجابة لاحتياجات سوق العمل مثل (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات – الذكاء الإصطناعى – تكنولوجيا النظم الحلي والمجوهرات – تجارة البيع بالتجزئة – التسويق والتجارة الالكترونية – خدمة العملاء – فني زراعة نخيل التمر – فني الزراعة الحيوية – تكنولوجيا الفنون).


وقال الدكتور محمد مجاهد إن نسبة تطوير المناهج المبنية علي منهجية الجدارات المهنية هي 75% ونسبة المدارس المطبق بها منهجية الجدارات المهنية هي 65%، ومن المتوقع الانتهاء من تطوير المناهج وتطبيقها في المدارس بنسبة 100% بحلول عام 2024.


ومن جهته أوضح الدكتور عمرو بصيلة أن الوزارة قامت بتطوير البرامج والمناهج الخاصة بالتعليم الفنى، مشيرا إلى أن المدارس التكنولوجية التطبيقية تضم كافة القطاعات الاقتصادية من تعليم صناعى وزراعى وتجاري وفندقى، بجانب استحداث مراكز التسويق لسوق العمل، لافتا إلى أن الوزارة تعمل عليها منذ عام 2007، فضلا عن وجود وحدات تيسير لسوق العمل، كما أن هناك وحدة داخل المدارس التطبيقية وبها نسبة تشغيل تصل إلى 70%، بالإضافة إلى الإلتزام بالحصول على الجودة من هيئة الاعتماد الدولى لتصدير العمالة بمشاركة وزارة الخارجية والجانب الالمانى.


وحضر الاجتماع من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفنى، والدكتور أحمد ضاهر نائب الوزير للتطوير التكنولوجي، والدكتورة شيرين حمدي مستشار الوزير للتطوير الإدارى والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والدكتور عمرو بصيلة رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني ومدير وحدة تشغيل وإدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية بالوزارة.


ومن جانب اتحاد الصناعات المصرية، شارك المهندس محمد زكي السويدي رئيس اتحاد الصناعات، والدكتور خالد عبد العظيم المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات، والدكتور محمد عبد السلام رئيس لجنة تطوير التعليم الفنى باتحاد الصناعات، والدكتورة جهاد عامر مدير العلاقات الحكومية ورئيس المكتب الفنى.


ومن جانب شركة “إبدأ” لتنمية المشروعات، شارك المهندس عبدالرحمن زوبع رئيس قطاع التدريب والبحث والتطوير، والمهندس عمرو نبيل رئيس قطاع العلاقات الحكومية، والمهندس نادر أحمد من إدارة التدريب، ونهال الأشقر مساعد رئيس مجلس الإدارة لشئون الاتصال المؤسسي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى