Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اقتصاد وبورصة

رئة جديدة وسط القاهرة.. تفاصيل تطوير 2 مليون متر بكورنيش المقطم والهضبة الوسطى

متابعات أخبار الاقتصاد والبورصة عبر اشراق الأرباح::


استعرض الزميل عبد الحليم سالم قصة تطوير وتفاصيل تصميم كورنيش المقطم والهضبة الوسطى على مساحة 2 مليون متر مربع في النشرة الاقتصادية لتلفزيون اليوم السابع ، حيث بات تطوير المقطم واقعا ملموسا لا سيما بعد توقيع عقود تصميم المشروع العملاق الممتد على مساحة 2 مليون متر مربع وهو التوقيع الذى شهده مؤخرا الدكتور مهندس محمود مصطفى عصمت وزير قطاع الأعمال العام .


 



 


المشروع يمثل نقلة نوعية لمنطقة المقطم ويأتي في إطار استراتيجية وزارة قطاع الأعمال لتحسين الاستفادة من الأصول المملوكة للشركات التابعة بالشراكة مع القطاع الخاص وتعظيم العوائد المحققة منها.


 


 ويقام على مساحة حوالي 2 مليون متر في موقع متميز وفريد يطل على أهرامات الجيزة وقلعة صلاح الدين والقاهرة الفاطمية ومتحف الحضارات، وبتكلفة تبلغ حوالي 32 مليار جنيه يضخها المستثمر.


 


كما ينقسم إلى قطعتين الأولى كورنيش المقطم والمصاطب بمساحة 1.3 مليون متر، والقطعة الثانية بمساحة 750 ألف متر بالهضبة الوسطى (كمبوند سكني متكامل الخدمات)، و يحتوي على أنشطة سكنية وتجارية وسياحية وتعليمية ورياضية وغيرها.


 


يشار أن المهندس محمود عصمت وزير قطاع الأعمال العام، أكد أن الجمهورية الجديدة لم تترك شبرًا من أراضي الدولة المصرية إلا ومدت إليها يد العمران والتطوير والتشييد والبناء من خلال رؤية واضحة للقيادة السياسية هدفها في المقام الأول تحقيق الحياة الكريمة للمواطنين.


 


أوضح الوزير أن هذه الرؤية تأتي في إطار تحقيق التنمية المستدامة وحسن إدارة واستغلال الأماكن المميزة ذات الطابع الخاص، بما يحفظ لكل منطقة خصائصها الفريدة ولتصبح تلك المناطق نوافذ حضارية تعبر عن حضارة المصريين وعراقتهم واستمرار مساهماتهم في خدمة التراث الإنساني.  


  أضاف المهندس عصمت: “نشهد بدء مرحلة جديدة من مراحل المشروع العملاق لتطوير كورنيش المقطم بإجمالي عوائد تزيد على 60 مليار جنيه، وهو تعاون نسعد به وندعمه كونه يأتي في إطار استراتيجية الوزارة التي تتوافق مع وثيقة سياسة ملكية الدولة بدعم القطاع الخاص وفتح المجال أمامه ليحتل مكانته الطبيعية في قيادة الاقتصاد القومي جنبا إلى جنب مع القطاعين التعاوني والحكومي”.


 



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى